السياحة في برشلونة.. لهواة الدراجات الهوائية

تحلو السياحة في برشلونة عند استقلال الباص السياحيّ ذي الطبقتين، الذي ينقل السائحين إلى معالم برشلونة الأكثر شهرةً، علمًا بأنَّه يمكن النزول في كلّ محطة من محطاتة الأربع والأربعين للتعرُّف إلى الأمكنة السياحية عن كثب.

“العناوين السياحة في برشلونة”

“بالاو دي لا ميوزيكا كاتالانا”:-

تُمثِّل قاعة الحفلات الموسيقيَّة جزءًا من تراث برشلونة، وهي مُدرجة على لائحة اليونسكو.

وتعدُّ مكانًا رائعًا لحضن حفلات الأوبرا والسمفونيات والموسيقى الشعبية، لذا يمكنكم إلقاء نظرة على الجدول عندما تخططون لرحلتكم.

“كامب نو”:

موطن فريق “البارسا” الأكبر في أوروبا؛ تشمل الجولة في مرافقه، التي تستمر لحوالي أربع ساعات: “المتحف” الذي يُعرِّفك إلى تاريخ الفريق، فضلًا عن “جسر اللاعبين” وغرفة تبديل ملابسهم وقاعة الصحافة والجزء الخاصّ بالمواد السمعيَّة البصريَّة.

شواطئ المدينة:

يمتدُّ ممرُّ برشلونة المواجه للشاطئ لأميال؛ سوف يستغرق الأمر ساعة للوصول من “برشلونيتا” إلى “دياجونال مار” سيرًا على الأقدام.

تعدُّ الشواطئ الغربية مثل Sant Sebastià أكثر استقطابًا للسائحين، وهي مدعومة بشبكة “برشلونيتا” الضيِّقة من المحلَّات التجارية العصرية، مع “ترَّاسات” ومقاعد خارجية.

أثناء التنقل على طول الواجهة البحرية بعد ميناء Olympic Port، ستجد مساحة أكبر قليلًا، والمزيد من السكان المحليين في برشلونة.

أخيرًا، يقع “مول دياجونال مار” الضخم والجديد في “بلاتجا دي ليفانت”.

“لا بوكويريا”:

كانت سوق “لا بوكويريا” حاضرة في برشلونة منذ العصور الوسطى، ثمَّ حظيت بسقف زجاج أنيق في سنة 1914.

وسواء كنت ترغبين في القيام بالتسوُّق، أو مجرد مشاهدة المعالم والأصوات من السوق الحضرية الصاخبة، فهذا هو المكان المثالي لذلك.

إنها شبكة من الأكشاك الدائمة التي تبيع الفواكه والخضراوات واللحوم الباردة والجبن، وكذلك منتجات الزيتون.

التذوُّق في برشلونة:

يحلو تجربة أطباق المعكرونة في برشلونة، فضلًا عن البنتكسوس والوجبات الخفيفة على طراز الباسك، والتي تُقدم فيها الكروكيت والسمك على قطعة من الخبز.

لتناول وجبة خفيفة كاتالونية نموذجيَّة، جرِّبوا  Pa amb tomàquet، أي الخبز الريفي المغطى بمزيج من لب الطماطم والزيت.

وسائل النقل:

تتعدّد وسائل النقل في هذه المدينة، وهي ذات أسعار معتدلة، لكن يحلو اكتشاف المدينة سيراً على الأقدام، على الرغم من كبر مساحتها، مع دخول حارة والخروج من أخرى، خصوصًا في جزئها القديم.

وإذا كنت رياضياً، فليس أجمل من استئجار دراجة هوائية، لاكتشاف نبض هذا العنوان السياحي الجدير بالزيارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock