الفندق العائم في دبي

ترسو أكبر سفينة في المحيط الأطلنطي في المياه الزرقاء الفاترة لمحطة الرحلات البحرية القديمة في دبي، وتمثل الفندق العائم “إليزابيث الثانية” الذي يُعتبر أكثر الفنادق غرابة في الخليج.

وكانت حكومة دبي الاستثمارية قد تدخلت لإنقاذ “الملكة إليزابيث الثانية” من منطقة الخردة مقابل 100 مليون دولار.

وبدأت دبي في ترميم محترف للأجزاء الداخلية من السفينة، وظهرت النتائج مذهلة، حيث تتمتع السفينة بالحضور الذي كانت دائماً عليه مقارنة بالهياكل الضخمة العائمة البيضاء التي تشكل سفن الرحلات البحرية الضخمة المعاصرة.

وتم تجهيز الحجرات الـ224 وهي فسيحة ومريحة وما زالت الممرات تعبر عن زمن الفن البريطاني منذ منتصف القرن العشرين، وتبدو كمعرض مذهل من المطبوعات والطباعة الحجرية لفنانين من بينهم جون بايبر وجراهام سوثرلاند وتتكون من صالة الدرجة الأولى وغرفة الملكة وطاولات قهوة فريسبي وآرائك منخفضة الارتفاع.

ويوجد أقدم مطعم في دبي حيث يحتوي على دروع تذكارية من الموانئ السابقة على الجدران وصنابير نحاسية، وأثاث شبه ريفي وسجادة مزخرفة وقائمة طعام غنية بالفطائر مظهره لا يزال مختلفاً عن أي مطعم إنجليزي.

وتتصل سفينة الملكة إليزابيث الثانية بالمدينة من خلال صالة ومتحف مليء بمجموعة ساحرة تماماً من الآثار وتوجد ملصقات وقوائم طعام وحقائب ومجموعة مختارة من أقمشة درالون المكسوة بالأزهار التي يبدو أنها نموذجية باللونين البني والبرتقالي.

ومن المقرر الافتتاح الكبير في نهاية عام 2019 لفندق الملكة إليزابيث الثانية، الذي يعبّر عن رحلة من الغموض فهي سفينة تبحر، لكن لا تستطيع أن تتحرك؛ لأنها أصبحت فندقاً “خمس نجوم”، إضافة إلى خرائط لسفينة أنيقة فاخرة جداً وتبدو كقطعة من التاريخ الحديث لدبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock