تراجعت بيلوسي القاضية باريت في طريقها إلى المحكمة العليا

نانسي بيلوسي

تهربت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي من سؤال مذيع “اي بي سي نيوز” ABC News جورج ستيفانوبولوس، يوم الأحد، حول ما إذا كان الديمقراطيون سيكونون قادرين على منع أو تأخير تأكيد القاضية آمي كوني باريت في المحكمة العليا.

وفي الشهر الماضي، أخبرت بيلوسي ستيفانوبولوس أن الديمقراطيين لديهم “سهاما في جعبتهم والتي ليست على وشك مناقشتها الآن” والتي من المحتمل أن تستخدم لعرقلة تأكيد باريت البديلة للقاضية الراحلة روث بادر جينسبيرغ.

وسأل مذيع ABC رئيسة مجلس النواب عن تعليقاتها السابقة بالنظر إلى أن باريت “على طريق التعيين الآن”خلال مقابلة صباح الأحد في “هذا الأسبوع.. هل هذه صفقة منتهية أم لا يزال هناك شيء يمكن للديمقراطيين القيام به لإيقافها؟”

أجابت بيلوسي: “حسنًا، سنرى.. أنا لست في مجلس الشيوخ، أنا لا أفعل، أنا لا.. ما أتحدث عنه حول كيف يمكننا الفوز في هذه الانتخابات، لأنه يتعين علينا تعويض ما قد تفعله هذه المحكمة”.

وتابعت قائلة: “ويمكن لمجلس النواب والكونغرس في الولايات المتحدة إلغاء هذه القرارات السيئة”.

واصلت بيلوسي وصف خلافها مع قضية المحكمة العليا الأخيرة بشأن العدد ورغبتها في أن “يتفاوض الكونغرس” حول هذه القضية.

وكان زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر قال إن الديمقراطيين لن “يوفروا النصاب القانوني” للأصوات في مجلس الشيوخ كوسيلة لمحاولة عرقلة تأكيد مرشح المحكمة العليا إيمي كوني باريت قبل الانتخابات.

وخلال مؤتمر صحفي عقده الأسبوع الماضي، انتقد شومر الجمهوريين لدفعهم تعيين باريت في المحكمة، قائلاً إن الديمقراطيين في مجلس الشيوخ سيفعلون كل ما في وسعهم لمنع تأكيد تعيين باريت. ومضى شومر يقول إن إحدى الطرق التي يفكر بها الديمقراطيون في منع التعيين هي عدم توفير النصاب القانوني، مما يعني أن الديمقراطيين لن يحضروا جلسات الاستماع والتصويت لذلك لا يمكن إنجاز العمل.

والنصاب القانوني هو الحد الأدنى لعدد الأعضاء الحاضرين إما في لجنة أو في مجلس الشيوخ بأكمله لإجراء الأصوات، حسبما ذكرت قناة فوكس نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock