تعهد جو بايدن بالإبتعاد عن صناعة النفط و نائب ديمقراطي يعترض

جو بايدن

واجه بايدن هجمات متكررة على عمليات التكسير الهيدروليكي من قبل الرئيس دونالد ترمب مع تحول التركيز بشكل متزايد إلى ولاية بنسلفانيا، وهي ولاية حاسمة تستخدم عملية الحفر والتكسير.

تعهد المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن بالابتعاد عن الوقود الأحفوري وتحويل صناعة النفط، بينما كان يدافع عن خطة المناخ التي لا تحظر التكسير والحفر الهيدروليكي في المناظرة الأخيرة.

وواجه بايدن هجمات متكررة على عمليات التكسير الهيدروليكي من قبل الرئيس دونالد ترمب مع تحول التركيز بشكل متزايد إلى ولاية بنسلفانيا، وهي ولاية حاسمة تستخدم عملية الحفر والتكسير.

ولا تدعو خطة بايدن للمناخ إلى فرض حظر على التكسير الهيدروليكي رغم تعهداته بأنهاء الحفر للتنقيب عن النفط. ويدعو بايدن إلى عدم القيام بعمليات حفر جديدة في الأراضي العامة وعلى أن ينتقل إلى تخفيض جذري للانبعاثات بحلول عام 2050، مما سيحد من صناعة النفط.

وقال بايدن: “أنا أستبعد حظر التكسير الهيدروليكي لأننا بحاجة إلى صناعات أخرى تقلل من الانبعاثات”. وأضاف بايدن لاحقًا: “سأنتقل من صناعة النفط ، نعم. إنه تصريح كبير لأن صناعة النفط تلوث بشكل كبير.. يجب استبدالها بالطاقة المتجددة بمرور الوقت”.

وكان ترمب حريصًا على لفت الانتباه إلى تصريح بايدن قائلا هل تتذكرون ذلك تكساس؟ هل تتذكرون ذلك بنسلفانيا، أوكلاهوما؟”.

وتلقت تصريحات بايدن معارضة مباشرة من أحد الديمقراطيين في أوكلاهوما. وغردت النائبة كندرا هورن (ديمقراطية) التي ترشح نفسها لإعادة انتخابها بالقول “هو أحد المواضيع التي نختلف فيها مع بايدن. يجب أن ندافع عن صناعة النفط والغاز لدينا. نحن بحاجة إلى نهج شامل للطاقة يكون صديقًا للمستهلك، ويقدر استقلالية الطاقة، ويحمي الوظائف الجيدة. سأستمر في القتال من أجل ذلك في الكونغرس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock