حسم سباق الرئاسة .. هل سيفوز ترمب في ولاية بنسلفانيا ؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب – الولايات المتحدة الأمريكية
الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن – الولايات المتحدة الأمريكية

“بنسلفانيا” تلك الولاية التي فاز فيها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بأقل من نقطة مئوية واحدة عام 2016 قد تفتح له باب الفوز وتحسم السباق الرئاسي في الانتخابات يوم الثالث من نوفمبر.

وهي ولاية تؤرق ترمب على ما يبدو الذي غرد، اليوم الاثنين، معرباً عن غضبه وانزعاجه من “رفض محكمة استئناف بنسلفانيا طلب إدارته مراقبة مكاتب الانتخابات عبر الأقمار الصناعية.

إلا أن المشهد مبشر على ما يبدو بالنسبة للرئيس الجمهوري الساعي إلى ولاية ثانية. فقد أفادت صحيفة نيويورك تايمز أنه إذا حقق ترمب فوزًا في 3 نوفمبر فمن المحتمل أن يأتي عبر ولاية بنسلفانيا، إحدى ولايات الغرب الأوسط الثلاث التي فاز بها عام 2016 بأقل من نقطة مئوية واحدة.

كما رأت في تقرير مطول، أن بنسلفانيا الحاسمة في قبضة ترمب، مذكرة بأن الناخبين السود في الولاية يدعمون بايدن بنسبة أقل مما فعلوا مع هيلاري كلينتون، التي خسرت الولاية رغم دعم السود.

وعلى الرغم من أن المرشح الديمقراطي، جو بايدن، حقق سابقا تقدمًا في الاقتراع في بنسلفانيا أقوى مما حققته كلينتون عشية الانتخابات قبل أربع سنوات، إلا أنه سجل مؤخرا تراجعا في التصنيف بين الناخبين بالولاية وفقًا لاستطلاعات مختلفة.

إلى ذلك، أضافت الصحيفة أن استطلاعات الرأي عالية الجودة التي أجريت هذا الشهر في بنسلفانيا، أظهرت تقدم بايدن بما يتراوح بين خمس إلى 13 نقطة بين الناخبين المحتملين. لكنها أظهرت أيضًا أن 5 إلى 10% من هؤلاء الناخبين رفضوا التعبير عن دعمهم لأي من المرشحين الرئيسيين.

حصة المترددين

في المقابل، أشارت إلى أن عودة ترمب ستعتمد على الأرجح على فوزه بحصة جيدة من المترددين ما قد يؤدي إلى تراجع دعم بايدن بين التركيبة السكانية – مثلا الناخبين الأكبر سنًا وسكان الضواحي – الذين لم يتحولوا كثيرًا إلى الديمقراطيين.

يذكر أنه عام 2016 تأرجحت الولاية لصالح ترمب، فيما كشفت المشاكل في استطلاعات الرأي في جميع أنحاء الغرب الأوسط، والتي لم يأخذ معظمها في الاعتبار، الاختلاف في تفضيل التصويت بين الناخبين البيض الحاصلين على شهادات جامعية أو أؤلئك الذين لا يحملون أي شهادات.

أما هذا العام فتبدو وجهات النظر عن الرئيس أكثر ثباتًا، ما يعني أن هناك تقلبًا أقل في السباق، وقد حاول منظمو استطلاعات الرأي التكيف مع أخطائهم منذ أربع سنوات. وأصبح الآن المعيار لاستطلاعات الرأي الحكومية أن تأخذ في الاعتبار مستوى التعليم، ما يضمن التمثيل العادل للناخبين بدون شهادات جامعية.

ترمب

لكن الباحثين في الاستقصاء لديهم شكوك أخرى تقلقهم هذا العام – لا سيما فرضية قمع الناخبين على نطاق واسع، والذين لا يوجد في استطلاعات الرأي طريقة ثابتة لحسابهم.

فقبل أكثر من أسبوع بقليل من يوم الانتخابات، أظهر متوسط استطلاعات The Upshot أن بايدن يتقدم بست نقاط في ولاية بنسلفانيا. هذا أقل من تقدمه في استطلاعات الرأي في ميشيغان وويسكونسن ، وهما الولايتان الأخريان في الغرب الأوسط اللتان وضعتا ترمب في الصدارة عام 2016 ، ولكن الاستطلاع أظهر تنافسا حادا في فلوريدا وأريزونا ونورث كارولينا.

نتيجة لذلك، إذا كانت الانتخابات تتعلق بولاية واحدة، فهناك فرصة واضحة لأن تكون ولاية بنسلفانيا.

جو بايدن وهيلاري كلينتون

قلق جديد لبايدن!

ففي استطلاع للرأي أجراه معهد موهلينبيرج الذي يحظى باحترام واسع وتم نشره الأسبوع الماضي، سُئل الناخبون المحتملون في بنسلفانيا عما إذا كان ترمب يستحق إعادة انتخابه. فقال 51% لا.

لكن جزءا كبيرا من ناخبي بايدن لم يدلوا بوجهة نظر إيجابية تجاه مرشحهم أيضا، فقد فقط أعرب 42% من الناخبين المحتملين عن رأي إيجابي تجاهه، و42% غير مؤيد.

ولكن في الآونة الأخيرة، في منتصف سبتمبر، أظهرت معظم مؤسسات الاقتراع نفسها أن أقل من نصف الناخبين أبدوا وجهة نظر إيجابية تجاه بايدن.

ظلال 2016

وفي السياق، قال كريستوفر بوريك، أستاذ العلوم السياسية في موهلينبيرج الذي يدير معهد الاقتراع التابع لها، أن هذه النتائج أعادت ظلال 2016، عندما كان كلا المرشحين غير محبوبين على نطاق واسع لكن ترمب نجح في إقناع الناخبين المتأرجحين بأن كلينتون كانت الخيار الأسوأ.

كما أضاف: “ليس من المستغرب تكرار ذلك، عندما تنظر إلى حملة ترمب وجهوده لتشويه بايدن حيث يعتقد أن هذا هو الطريق الأمثل مرة أخرى”.

إلى ذلك، أوضح تقرير الصحيفة أن ما يزعج بايدن هو أنه لم يحز بعد على حصة مماثلة لحصة كلينتون من الدعم في فيلادلفيا. وبحسب متوسط نتائج الاستطلاعين الأخيرين، حصل بايدن على دعم 73% من ناخبي فيلادلفيا، بانخفاض عن 83% لهيلاري كلينتون في 2016.

ترمب

ووفقًا لاستطلاع تايم / سيينا، حصل ترمب على دعم 24% من فيلادلفيا متقدماً بتسع نقاط على أرقام استطلاعات الرأي التي أجراها لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع في عام 2016.

انتظار مرير

كما أشارت الصحيفة إلى أن ترمب فاز قبل أربع سنوات إلى حد كبير بفضل قوة الناخبين الذين اختاروه باعتباره أقل خيارين غير مستساغين. ووجدت استطلاعات الرأي التي أجريت عام 2016 أن 15% من ناخبي بنسلفانيا اتخذوا قرارًا بشأن مرشحهم قبل أسبوع فقط من الانتخابات – وهو أعلى رقم في أي ولاية متأرجحة رئيسية في ذلك العام – وأن هؤلاء الناخبين تحولوا بشدة لصالح ترمب.

أما هذا العام، مع تماسك آراء الناخبين بشأن ترمب، فقد أوضح الدكتور بوريك أن السبب الأكبر للقلق بين منظمي استطلاعات الرأي هو احتمال أن يكون للتعقيدات في عملية التصويت آثار غير متوقعة على الإقبال والاقتراع. حيث تسببت القيود المفروضة على الوصول إلى التصويت من أن الناخبين في فئات سكانية محددة يواجهون صعوبة غير متناسبة في الإدلاء بأصواتهم، أو إذا تم رفض عدد كبير من بطاقات الاقتراع عبر البريد، فقد يكون لها تأثير حقيقي على فرز الأصوات النهائي.

كما أن المحكمة العليا في بنسلفانيا أصدرت مؤخرًا سلسلة من الأحكام لرفض الدعاوى القضائية المدعومة من إدارة ترمب والتي سعت إلى تقييد بطاقات الاقتراع التي يتم فرزها. ونتيجة لذلك، سيتم احتساب بطاقات الاقتراع التي تم إرسالها بالبريد والتي تم ختمها بالبريد بحلول يوم الانتخابات، حتى إذا تم استلامها في وقت متأخر.

لذا من المحتمل أن تظهر النتائج الأولية للجمهوريين في وقت مبكر من ليلة الانتخابات، وربما تنقلب لصالح الديمقراطيين، إذا تم احتساب الأصوات الغيابية.

فإذا كانت الانتخابات تتوقف على ولاية بنسلفانيا، قد يعني ذلك انتظارًا مؤلمًا قبل إعلان الفائز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock