خلل في هرمون الجوع يقود الإطفال للبدانة

اللبتين يلعب دورا في الإصابة بالسمنة في سن مبكرة (اليوم)

كشفت دراسة بحثية دولية أن الأطفال الصغار من أصل أفريقي أكثر عرضة للإصابة بالسمنة إذا كان لديهم متغير جيني يقلل من قدرتهم على إنتاج هرمون اللبتين أو ما يطلق عليه هرمون الجوع، فقد يلعب اللبتين دورا أقوى في التحكم في الوزن عند الأطفال مقارنة بالبالغين.

دور الجينات

ووفقا لتقرير لـ TIME NOW NEWS فإن البالغين المصابين بهذا النوع لا يعانون من المخاطر نفسها، مما يشير إلى أن اللبتين يلعب دورا في الإصابة بالسمنة في سن مبكرة، لكن السمنة لا تستمر حتى مرحلة البلوغ، وهذه إحدى النتائج التي توصلت إليها دراسة دولية قام بها علماء في جامعة كوبنهاجن بالدنمارك وجامعة إكستر البريطانية وغيرهم، الذين درسوا دور الجينات بالتحكم في مستويات اللبتين.

وقال المشارك توماس كيلبلينن من مركز مؤسسة نوفو نورديسك لأبحاث الأيض الأساسية في جامعة كوبنهاجن «تشير النتائج، التي توصلنا إليها إلى أن الأطفال الصغار قد يكونون حساسين بشكل خاص لتأثير اللبتين بالتحكم في وزن أجسامهم».

الأنسجة الدهنية

لقد ثبت منذ فترة طويلة أن هرمون اللبتين يفرز من الأنسجة الدهنية في الجسم ويخبر الدماغ بكمية الدهون المخزنة في الجسم فكلما زادت الدهون في الجسم، زادت مستويات اللبتين يستخدم الدماغ هذه المعلومات لتنظيم شهية الشخص وتناول الطعام.

وتختلف مستويات اللبتين بين الأفراد، ومع ذلك، فإن حوالي 10 إلى 20% من الأفراد المصابين بالسمنة لديهم نفس مستويات اللبتين مثل الأفراد ذوي الوزن الطبيعي يثير هذا الاختلاف أسئلة حول الدور الذي يلعبه اللبتين في تنظيم الوزن.

مستويات اللبتين

في البحث، الذي نشر في مجلة السكري، فحص العلماء جينوم أكثر من 55 ألف شخص بحثا عن المتغيرات الجينية، التي تؤثر على مستويات اللبتين حددوا خمسة متغيرات جينية جديدة تلعب دورا في تنظيم مستويات اللبتين.

أحد الاختلافات، Vel94Met، الذي يقلل من كمية اللبتين التي ينتجها الجسم، يوجد فقط في الأفراد من أصل أفريقي الشباب الذين يعانون من هذا الاختلاف هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة، على الرغم من أن هذا لا ينطبق على البالغين ذوي الاختلاف، الذين يميلون إلى أن يكونوا من نفس الوزن مثل البالغين الآخرين.

أقل حساسية

تدعم هذه النتيجة النظرية القائلة إن الناس يصبحون أقل حساسية للبتين مع تقدم العمر ثبت أن إعطاء اللبتين للبالغين البدينين غير فعال في السيطرة على وزنهم.

يعد اللبتين من الهرمونات التي لها دور أساس في العديد من الوظائف الحيوية للجسم، كما أن هذا الهرمون قد أطلق عليه العديد من المسميات، وذلك استنادا إلى عمله في الجسم، ومن أبرز هذه المسميات، هرمون السمنة، وهرمون الجوع، وهرمون الدهون أيضا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock