شاهد أكبر امتداد لغابات الدوم بجازان.. “شهدان” مسابح طبيعية وشلالات وأساطير

يُعد وادي شهدان واحدًا من أكبر الأودية جنوب السعودية، وأجملها؛ لما يتمتع به من جريان في أغلب أيام العام، وتنتشر على جنباته غابات أشجار الدوم في أكبر تجمع لغابات الدوم في منطقة جازان وفق ما يصفه زواره.

وينحدر الوادي من أعالي قمم جبال هروب من موقع يسمى جوة شهدان، ويمتد قرابة ثمانين كيلومترًا في منحنيات ومواقع طبيعية فاتنة، تتميز بصفاء المياه، وخضرة النباتات، ويلتقي خلالها بفروعه، وهي (رزان ووعال ووساع ووادي جلبة)، وغيرها من الأودية الصغيرة .

أماكن طبيعية

هناك الكثير من المواقع الطبيعية الجميلة في وادي شهدان في محافظة هروب، منها الموقع المسمى بشهدان الأعلى الواقع خلف خزان مياه محافظة هروب. ويتميز ذلك الموقع بقربه من منحدر الوادي الرئيسي، إضافة إلى وجود الصخور التي تتشكل بأشكال غريبة، ومسابح طبيعية، تشكلت بفعل عوامل التعرية مع استمرارية جريان المياه، وتتجمع بها المياه الصافية طوال العام.

ومن تلك المواقع الموقع المسمى بالقميشة في وادي شهدان، وهو موقع يبعد عن السد بمسافة قصيرة، ويتميز بوجود أحد أكبر الشلالات في مجرى وادي شهدان، ويعتبر تجمعًا للطبيعة البكر من الأشجار والحيوانات، وهو مقصد للسكان المحليين هناك، وكذلك العديد من محبي استكشاف الطبيعة في منطقة جازان.

وطوال امتداد مجرى وادي شهدان تنتشر غابات الدوم، وكذلك أشجار “الحمر” كما يسمى باللهجة المحلية الدارجة. وقد تشكلت تلك الأشجار على أشكال مطلات على وادي شهدان في مواقع ما بعد سد وادي شهدان قرب مركز الحقو التابع لمحافظة بيش. وتطل تلك المواقع على مجرى وادي شهدان وفرعه (وعال)؛ إذ يلتقي الواديان هناك، ويدفعان باتجاه الغرب وصولاً إلى جبال المكحلات، وتقابلها جبل غوان، ويطلق عليها البعض “صنادل”. وتعد هذه الجبال من الجبال البركانية قديمًا، وتشكل إطلالة ساحرة على مجرى واديَي شهدان ووعال؛ إذ تتسع مساحة الوادي في تلك المنطقة؛ لتصل في العرض إلى 1 كلم تقريبًا مغطاة بأشجار الدوم وبعض الأشجار المحلية.

ويتواصل مجرى وادي شهدان حتى يصل إلى قرى المخلاف في صبيا شمال جازان، ويجتمع مع فرعه (وساع) القادم من أعالي جبال هروب، حيث تتشكل الأودية الثلاثة في مجرى وادي شهدان، وتكوِّن -بأمر الله- طبيعة بكرًا من النباتات الخضراء والمشاهد الطبيعية الخلابة على امتداد الوادي وصولاً إلى غرب محافظة صبيا في قرى مركز قوز الجعافرة، ويصل في أحيان قليلة إلى البحر الأحمر.

أماكن أثرية وأساطير

وبالقرب من مجرى وادي شهدان في محافظة هروب تقع بقايا قرية الباب الأثرية التي تدور حولها الكثير من الأساطير والروايات، وهي القرية التي يزورها بعض المتعمقين في التاريخ لتلك المنطقة.

كما أن شهدان يمر بالقرب من جبال المكحلات، وهي الجبال البركانية التي أيضًا كانت تدب الحياة بها قبل مئات السنين، ويتحصن بها بعض السكان الأوائل، وكانت الأحاديث تشير إلى أساطير في تلك المنطقة، منها أسطورة أبي زيد الهلالي وبئر أبي زيد الغامضة التي تدور حولها الروايات منذ قديم الزمان، إضافة إلى محرقة القطران الأثرية التي يقدر عمرها بمئات السنين، وكان يستخدمها الناس حتى وقت قريب وفقًا لرواية سكان القرى هناك.

مقصد عشاق الطبيعة

إلى هذا، يعد وادي شهدان مقصدًا لعشاق طبيعة الأودية والطبيعة البكر في العديد من تلك المواقع. وقد رصدنا خلال العمل على هذا التقرير العديد من الصور لمواقع جميلة في وادي شهدان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock