صور تكشف روائع مدينة الألماس والأضواء الأمريكية

تلقب بساحرة المحيط الهادي وأيضاً بمدينة الملائكة، وفِي أحيان كثيرة بمدينة الألماس والأضواء بسبب وجود أكبر عدد لمراكز بيع الألماس في العالم حسب إحصائية هيئة السياحة الأمريكية الفيدرالية.

وإلى جانب ما سبق هي بلا منازع ملكة الأضواء؛ حيث تمتلك أكبر أربع استديوهات تصوير من إجمالي ٦ استديوهات في أمريكا، وأخيرًا اللقب الأسهل وهو “لالالاند”، وتنتج هوليود وديزني لاند ما يقارب 6000 منتج تلفزيوني يقتحم منازل 87% من كوكب الأرض.

إنها الجوهرة السوداء لوس أنجلوس القابعة على ساحل المحيط الهادي جنوب غرب ولاية كاليفورنيا الأميركية بها سلسلتان جبليتان “سانتا مونيكا، وسان غابرييل”؛ وهي ثاني أكبر مدينة بأمريكا تمتلك تنوعًا هائلًا للثقافات نتيجة اختلاف السكان الموجودين فيها تذكر الإحصاءات أن فردًا من بين كل ستة أفراد فيها يعمل بمجالات الإعلام والأضواء.

وتتميز المدينة بالطقس الرائع؛ ففي يناير تبلغ درجة الحـرارة 13 ْم، وفي يوليه تبلغ 23 ْم ونصف سكانها من السود واللاتينيين والآسيويين.

تاريخيًّا: يعود تاريخ المدينة بعد الحرب بين المكسيك والولايات المتحدة؛ حيث أصبحت كاليفورنيا تابعة للأخيرة، وأصبحت لوس أنجلوس مدينة عام 1850، وبعد 5 أشهر أصبحت كاليفورنيا ولاية.

وتقدمت المدينة في العشرين سنة التالية بعد إنشاء خط السكك الحديدية ونتيجة للسياحة والصناعة والنفط كما تعتبر لوس أنجلوس أكبر مركز صناعي وتجاري ومالي غربي الولايات المتحدة، ونما اقتصادها بعد الحرب العالمية الثانية؛ حيث ازدادت فرص العمل نتيجة لتركز العديد من الصناعات والمؤسسات المالية والتجارية بها.

وأشهر صناعاتها مركبات الفضاء والطائرات، فمن بين 18 ألف مصنع يعمل 2000 مصنع في مجال الفضاء؛ مما يستدعي وجود العديد من المهندسين والفنيين والعلماء.

ولوس أنجلوس أيضًا هي أكبر مركز لإنتاج الأفلام السينمائية في هوليوود؛ حيث توجد أكبر شركات السينما ومحطات التلفاز، وبها من الصناعات الأخرى صناعة: السيارات، والملابس، والحاسبات الآلية، والأثاث، والمطاط، والمواد الكيميائية، والآلات الكهربائية، والزجاج، والحديد والصلب. ويزور لوس أنجلوس 16 مليونًا من السياح بسبب مناخ المدينة، وجمال الطبيعة، والمسارح المفتوحة مثل مسرح هوليوود بأول الذي يضم 20 ألف مقعد.

وفي بيربانك توجد حديقة ديزني لاند وأشهر معامل السينما والتلفاز، ومن أشهر الضواحي: هوليوود، وبيفرلي هلز، ونتيجة لذلك يوجد بالمدينة أشهر الممثلين والفنانين والموسيقيين والكتاب والشعراء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock