“عطارد” يصل لأقصى استطالة غربية بزاوية 20 درجة وشدة لمعان

يصل كوكب‪ عطارد غدًا الخميس 23 يوليو إلى أقصى استطالة غربية له بزاوية 20 درجة، وشدة لمعان 0.1. والاستطالة هي مسافة الزاوية بين الشمس والكوكب بالنسبة للأرض، في حين أن الاستطالة القصوى هي أعلى ارتفاع يصل إليه الكوكب فوق الأفق.

وفي التفاصيل، أوضح رئيس قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور حسن محمد عسيري، أنه عند الاستطالة القصوى الشرقية يكون كوكب عطارد مرئيًّا بعد‪ غروب الشمس، بينما يُرى الكوكب قبل شروق الشمس عندما يكون في استطالته القصوى الغربية. وتتراوح زاوية الاستطالة القصوى لكوكب عطارد بين 18 و28 درجة. وهذا التفاوت في القيم ناتج من المدار بيضاوي الشكل للكوكب.‪

وأضاف: ومن الصعب رؤية كوكب عطارد نظرًا لوقوع مداره بالقرب من الشمس التي يختفي خلف وهجها معظم الوقت، فيما تعد الاستطالة القصوى الفرصة الأنسب والوقت الملائم لرصد الكوكب. ويمكن رؤية الكوكب في الأفق الشرقي لفترة قصيرة قبل شروق الشمس مباشرة.Volume 0% 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock