كيفية تناول العسل

العسل

يُعتبر العسل من أكثر الأطعِمة الطبيعيّة المُغذّية للجسم، ويعود إنتاجه إلى حوالي 2400 عام قبل الميلاد، وقد بدأ إنتاجه في مصر، وانتشر استهلاكه في جميع حضارات العالم؛ كالحَضارة الإغريقيّة، والصينيّة، والرومانية؛ حيث تمّ استخدامه في الطب والأكل، فهو شراب تنتجه النحل من حبوب لقاح الأزهار المتنوّعة التي تجمعها من أماكن عديدة كل يوم، لتجعله غنيّاً بالسكريات الطبيعية ومجموعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن والعناصر المفيدة الأخرى.

يحتلّ السكّر المركز الأعلى في المكونات الداخلة في تركيب العسل، ويُشكّل ما قيمته 70-80% من المكونات، ويوجد في العسل أيضاً الماء والمعادن والبروتينات.

للعسل فوائد علاجية وصحيّة جمّة؛ فهو مكوّن مضاد للميكروبات عندما يتم تطبيقه على الجلد؛ حيث يمنع العدوى البكتيريّة بسبب سماكة قوامه وانخفاض رقمه الهيدروجيني، وهو علاجٌ فعّالٌ لالتهابات الجروح والحروق.

كيفية تناول العسل

توجد طرق عديدة لتناول العسل تعتمد على رغبة الشخص، وعلى الغاية المرجوّة منه سواء كانت وقائية أم علاجية؛ فمن الناس من يتناولونه كما هو، ومنهم من يخلطونه بالنباتات والأغذية الأخرى كالزنجبيل والخل، والقرفة، وحبة البركة، ومن أهمّ وأكثر الطرق شيوعاً وسهولةً هي تَناول العسل بعد تخفيفه بالماء، حيث كان صلى الله عليه وسلم يخلط ويذيب العسل بالماء ويشربه على الريق كل صباح،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock