ماذا سيواجه العالم بعد أزمة كورونا ؟

جميعنا نعلم مافرضه فايروس كورونا منذ أشهروتصدره عناوين الأخبار الأخرى ، واستحواذه على قصص الأخبار في كافة القنوات الإخبارية ومنصات التواصل الإجتماعي . وأخذه أولوية الأجندات الإخبارية المعتادة في وسائل الإعلام ، فهو وباء عالمي قاتل اذا لم تتخذ الإجراءات الصحيحة فسنتحمل نتائج مستقبلنا وعيشنا في هذا الكوكب .

وقد تم دفع بعض المشاكل الدولية الرئيسية إلى الهامش منذ تفشي الوباء، وربما يكون الوقت قد فات على التعامل معها. وصار البعض الآخر أكثر استعصاء على الحل. وتسعى بعض الحكومات إلى استغلال التشتت الذي أثاره الوباء لتحقيق طموحات طويلة الأمد.

وفيما 5 قضايا سترصد في الأسابيع والأشهر القادمة :

سباق التسلح النووي

تنتهي معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية الجديدة، أو نيو ستارت، التي تحد من الترسانات النووية بعيدة المدى والتي تهدد الولايات المتحدة وروسيا بها بعضهما، في أوائل فبراير/شباط من العام المقبل. وبدأ الوقت ينفد بشأن ما إذا كان سيتم تجديدها. وهذه هي آخر الاتفاقيات الكبرى، للحد من الأسلحة الموروثة من الحرب الباردة، التي لا تزال سارية.

تصاعد التوتر مع إيران

يبدو أن الخلاف حول انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية خطة العمل الشاملة المشتركة المعروفة اختصارا بـ ” JCPOA ” والمتعلقة بالحد من أنشطة إيران النووية على وشك أن يصبح أسوأ كثيرا.

محاولة ضم إسرائيل لأراض في الضفة الغربية

انتهت سلسلة العمليات الانتخابية الإسرائيلية الطويلة الأمد باحتفاظ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بمنصبه، على الأقل لفترة، بعد اتفاق لتقاسم السلطة مع أحد أحزاب المعارضة الرئيسية.

تغير المناخ: إنه كبير حقا

جاءت الاستجابة العالمية للوباء بمثابة اختبار لقدرة المجتمع الدولي على التعامل مع أكبر التحديات الدولية وأكثرها تعقيدا، وهي تغير المناخ.

وفيما يتعلق بالتعاون، تعطي تجربة كوفيد 19 حتى الآن تقريرا متضاربا للغاية بهذا الشأن. كما أن التوترات التي من المحتمل أن تستمر في عالم ما بعد الوباء ستعقد الأمور بشكل كبير.

وتعد إعادة “عملية” تغير المناخ إلى مسارها الصحيح أمرا أساسيا، فقد تم تأجيل اجتماعات حاسمة، مثل مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالمناخ “Cop26″، والذي كان من المقرر عقده في غلاسغو في نوفمبر/تشرين الثاني القادم حتى العام المقبل.

لكن يبقى سؤال.. وهو كيف ستتغير العقلية الدولية؟ وهل سيكون هناك شعور متجدد بالحاجة لتحرك سريع وبالهدف الذي نسعى لتحقيقه؟ وإلى أي مدى سيسمح النظام العالمي الجديد بالتقدم السريع في هذه القضية المعقدة بشكل كبير؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock