هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فاوتشي كما أتهم البعض بالمراهنة على عدم شفائه

فاوتشي
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب – الولايات المتحدة الأمريكية

كتب السناتور الجمهوري لامار الكسندر على تويتر أن “الطبيب فاوتشي هو أحد العاملين الأكثر مدعاة للتقدير في البلاد”، مذكرا بأنه واكب ستة رؤساء بدءا برونالد ريغان.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن البعض راهن على عدم شفائه من كوفيد -19.

وقال الاثنين إنه سيخضع لفحص فيروس كورونا قبل‭ ‬المناظرة الرئاسية المقبلة مع المرشح الديمقراطي جو بايدن هذا الأسبوع.

وعند سؤاله عما إذا كان سيخضع للفحص قبل مناظرة بايدن في ناشفيل يوم الخميس، قال ترمب “بالطبع، لن تكون لدي أدنى مشكلة إزاء ذلك”.

وأعلن ترمب في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول ثبوت إصابته بمرض كوفيد-19، ورفض الإفصاح عن آخر مرة جاءت فيها نتائج الفحوص سلبية قبل خوضه المناظرة السابقة في 29 سبتمبر/أيلول

وهاجم ترمب مرة جديدة الاثنين بحدة الطبيب أنطوني فاوتشي الذي يحظى باحترام شديد في الولايات المتحدة والعضو في خلية الأزمة المتعلقة بوباء كوفيد-19 في البيت الأبيض.

وقال ترمب خلال اتصال هاتفي مع أعضاء فريق حملته الانتخابية، بحضور وسائل إعلام، “لقد سئم الناس (من الحديث) عن كوفيد-19”.

وأضاف ترمب بحسب شبكة بوليتيكو الأميركية “الناس يقولون: (اتركونا وشأننا). لقد تعبوا. تعبوا من الإصغاء لفاوتشي وكل هؤلاء الأغبياء”.

وأدى الوباء إلى وفاة أكثر من 219 ألف شخص في الولايات المتحدة.

وقال ترمب ساخراً “إنه في هذا المنصب منذ 500 عام”، في إشارة إلى فاوتشي البالغ 79 عاماً والمعروف عالمياً والذي يدير معهد الأمراض المعدية.

وتابع ترمب “لو أصغينا إليه، لكان توفي نحو 700 ألف أو 800 ألف شخص”، معتبراً في الوقت نفسه أن إقالته ستكون لها نتائج عكسية مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وأثار هذا الهجوم الرئاسي الجديد رد فعل حادا من السناتور الجمهوري لامار الكسندر الذي كتب على تويتر أن “الطبيب فاوتشي هو أحد العاملين الأكثر مدعاة للتقدير في البلاد”، مذكرا بأنه واكب ستة رؤساء بدءا برونالد ريغان.

وأضاف “لو استمع عدد أكبر من الأميركيين إلى نصائحه لكان عدد الإصابات بكوفيد-19 أقل، ولكنا في مأمن أكبر للعودة إلى المدرسة والعمل”.

السيناتور لامار الكسندر

وأعرب فاوتشي قبل أسبوع عن استيائه من استخدام تصريحات له في فيديو أعده فريق حملة ترمب حول فيروس كورونا المستجد.

وقال “بعد نحو خمسة عقود من العمل في الخدمة العامة، لم أعلن أبداً دعماً علنياً لأي مرشح”، مستنكراً إخراج تصريحاته عن سياقها.

وحاول فاوتشي أكثر من مرة توضيح أو تصحيح تصريحات لترمب حول لقاحات أو علاجات يجري تطويرها ضد الوباء.

وعلت النبرة أحياناً بين الرجلين، كما في نيسان/إبريل حين أعاد ترمب تغريد منشور ورد فيه وسم “#اطردوا فاوتشي”، قبل أن يؤكد أن “طوني” فاوتشي يقوم بعمل رائع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock